تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، صورة من مقطع فيديو لإعدام أحد أعضاء حركة حماس، ما أثار جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام.
حيث لفت النشطاء إلى ظهور برج إرسال تابع لقوات الاحتلال “الإسرائيلي”، في المقطع الأخير الذي نشره تنظيم “ولاية سيناء” (فرع “داعش” في مصر) أثناء إعدام أحد أعضاء حركة حماس، الأمر الذي جعلهم يكررون عبارة أن “داعش صناعة إسرائيلية”.

ويظهر في الصور التي اقتطعها النشطاء من “فيديو” ولاية سيناء، برج الإرسال الذي قالوا: “إنه المتواجد بموقع كرم أبو سالم التابع للاحتلال، ما يعني أن الفيديو صوّر على أعين جنود الإحتلال في الموقع”.

كما لفت البعض إلى أن الترويج الأخير لهذا المقطع يؤكد وجود يد (بشكل مباشر أو خفي) في صناعة هذا التنظيم المسلح بسيناء لاستدراج حماس ونشوب حرب بينها وبين “داعش” في المنطقة حتى تضعف قوة حماس ويسهل على “إسرائيل” تدميرها.

وكان تنظيم “ولاية سيناء”، قد هاجم حركة حماس، أكثر من مرة، خلال الفترة الماضية، وبخاصة بعد التفاهمات الأمنية التي عقدتها مع السلطات المصرية، والمتعلقة بحفظ أمن الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/H3gNo

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا