نُشر شريط فيديو صادم، يزعم أنه يتعلق بإحدى السجون في بريطانيا، حيث يتم ربط السجناء وهم عراة بشيء مثل حبل، وبعد تعاطيهم لمخدرات “زومبي” او “سبايس”، يتم اجبارهم على القتال مثل الكلاب.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن الفيديو الذي يزعم أنه تم التقاطه في سجن “فورست بنك” الواقع في منطقة سوينتون غريتر مانشستر، وهي مدينة تقع في شمال غرب مانشستر على هامش نهر أورفيل، يظهر معتَقلَين عُراة تماما، حيث أنهما أولا يزئران مثل الحيوانات المفترسة ومن ثم يحاولان عض بعضهما البعض.

وفي الفيديو، هناك شخصان يرتدون ملابس منتظمة ومن حولهم مجموعة متنوعة من الأدوات المنزلية مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة وقوارير القهوة، مما يثير الشكوك حول مكان حدوث ذلك.

كل من هذين السجينين يتم السيطرة عليهما بشيء يشبه الحبل من خلال شخص بجانبهم يكون وجهه محجوبا.

وقد فرضت هذه المخدرات الجديدة مؤخرا، ضغوطا على السجون البريطانية، حيث استهلك المئات من السجناء مخدرات (زومبي) مما ادى الى وقوع حالات عنف ونُقل على إثرها السجناء إلى المستشفى.

وفي مقطع الفيديو، قال في البداية أحد الأشخاص الملثمين في الكاميرا عن أحد السجناء: “إنه أيضا كلب (حفرة ثور) تركي وإسلامي. وبعدها يبدأ رجل آخر ينبح، حيث يصفه بهذا الوصف: هذا هو أيضا كلب ايراني ذو عين واحدة”. وبعد ذلك، سيتعين على السجينين الاثنين اجراء سلسلة من الأعمال المخزية.

ووفقا لصحيفة ديلى ستار البريطانية، فقد تم تصوير الفيلم بالهواتف المحمولة التي تم تهريبها الى داخل سجن “فورست بنك”. وذكرت مصادر لهذه الصحيفة الانجليزية ان هذه الاعمال الفاضحة قد اتخذت من قبل مجموعة منظمة لإتجار المخدرات تعرف باسم “A-Team“.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا