عطلت الولايات المتحدة الأمريكية، بعد منتصف الليلة الماضية، إصدار بيان لمجلس الأمن الدولي يعبر عن الاستياء والحزن لسقوط عدد كبير من الضحايا الفلسطينيين على أيدي جيش الكيان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، خاصة في قطاع غزة.

وبينما أيدت القرار المطروح 14 دولة، عطلته مرة أخرى الولايات المتحدة التي قامت بهذا العمل غير القانوني بشأن نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وطالب البيان، بإجراء تحقيق مستقل وشفاف بشأن هذه الأحداث، منوهاً بعدم قانونية نقل أي سفارة لأي دولة إلى القدس، وداعياً جميع الدول بما فيها الولايات المتحدة، إلى الإلتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بهذا الشأن.

وقال المراقب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور إنه يأسف بشدة لهذا الموقف الأمريكي المعطل لإرادة مجلس الأمن المعني بحفظ الأمن والسلم الدوليين، واستمرار الولايات المتحدة في عدم السماح لمجلس الأمن من تحمل أية مسؤولية إزاء المسألة الفلسطينية بعد أن استملت هذه الإدارة الحكم في واشنطن منذ حوالي عام ونصف.

يأتي ذلك وسط حالة من الصمت العربي باستثناء بعض التصريحات الخجولة والتي لا تظهر موقف واضح بشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/1jifV

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا