أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” على ضرورة فتح تحقيق دولي مستقل للبحث في انتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث في اليمن.

وضمت منظمات حقوقية يمنية ودولية أخرى صوتها لـ “هيومن رايتس ووتش”، التي أوضحت في بيان الثلاثاء أنها وقعت رسالة في هذا الصدد مع 56 منظمة غير حكومية محلية ودولية ووجهتها إلى ممثلي الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، قائلة: “إن على الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان أن ترتقي إلى مستوى تفويضها ومراعاة هذه الدعوات، وإنشاء فريق يبدأ بإنهاء غياب المساءلة”.

وأشارت “هيومن رايتس ووتش” إلى أن “التحالف العربي” يرتكب “جرائم حرب” في اليمن، مع استمرار الضربات الجوية وأعمال القصف العشوائي التي تحصد أرواح المدنيين.

وشددت على أن مهمة لجنة التحقيق الدولية يجب أن تقوم على تقصي حقائق وظروف الانتهاكات، تجميع وحفظ الأدلة، وتوضيح المسؤولية عن الخروقات والانتهاكات المزعومة بهدف تأمين المساءلة على المدى الطويل.

وتأتي هذه الشكوى من “هيومن رايتس ووتش” بعدما اعتذر “التحالف العربي” على ضربه لمنزل للمدنين بالخطأ، مؤكداً أنه كان بسبب مشكلة تقنية، وبرر ما قام به من خلال التأكيد على أن الهدف المقصود كان مشروعاً.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا