قالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، إن الاتحاد الأوروبي، اقترح على حركة (حماس) جملة من المساعدات العاجلة بقيمة نصف مليار يورو، عن طريق مصر، ووكالة غوث تشغيل اللاجئين (أونروا) مقابل تهدئة الأمور.

وأوضحت الصحيفة، أن المبلغ سيخصص لإعادة تأهيل البنية التحتية للمياه والكهرباء في غزة، وأن هذا المال للتنفيذ الفوري، وبالشراكة مع دول الخليج، وبرعاية إسرائيل والولايات المتحدة، لافتةً إلى أن حماس لم ترد على العرض.

وأضافت: “حماس لم تتعامل مع ذلك، وتريد اختراق السياج من أجل تغيير الوعي تجاه الأوضاع في قطاع غزة، وهي مستعدة لدفع ثمن باهظ، وليس فقط بعدد القتلى”.

وتابعت: “الحركة انقطعت عن التأثير الخارجي، وقطعت تماماً الاتصال مع السلطة الفلسطينية، وبعثت ممثل المخابرات المصرية، الذي جاء قبل أسبوع لمناقشة الحد من ألسنة اللهب، من القطاع بأيد فارغة”.

وأكملت: “أجبر المصريون حركة حماس على إرسال وفد إلى القاهرة هذا الأسبوع، لكن رئيس الحركة بغزة يحيى السنوار، لم يصل إلى هناك”، وفق الصحيفة.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا