عصام زيدان- الحدث 24

بدأ الفلسطينيون بالتوافد تباعاً لطريق الحج، وسط تسهيلات تارة، وعرقلات تارة أخرى، فمصر قدمت العون للحجاج المغادرين، فيما لم ينفك الخوف عنهم من احتمال تأخر وصول جوازات السفر التي قد تمنعهم من الوصول لبيت الله الحرام.

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في قطاع غزة أفادت أمس بأن 350 جوازاً لم تصل، من ضمنها 73 جوازًا لحجاج من المفترض أن يغادروا الثلاثاء صباحاً قطاع غزة متوجهين إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج.

وطالبت الوزارة السفارة الفلسطينية في القاهرة بسرعة إرسال الجوازات ليتمكن الحجاج من الخروج لأداء فريضة الحج، والتي بدورها أوعزت للسلطات المصرية بفتح معبر رفح لبدء مغادرة أفواج الحجاج منذ يوم أمس على أن يستمر ذلك حتى بعد غد الخميس.

اليوم، انطلقت فعلاً أولى رحلات الحجاج الفلسطينيين من مطار القاهرة الدولي إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، من قطاع غزة.

وكان في وداع الحجاج بوفد من السفارة الفلسطينية بالقاهرة ومندوبو وزارة الأوقاف أشرف على جميع مراحل سفر الحجاج، وتسهيل إجراءات عبورهم.

بدورها، رابطة علماء فلسطين والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين، وزعت على الحجاج كتيب بعنوان: (دليل الناسك لأيسر المناسك) وطبعت 4000 نسخة، ويتضمن الكتيب أهم الآداب العامة التي على الحجاج أن يلتزموا بها، ومناسك الحج بالتفصيل الميسر، وتنبيهات مهمة للحجاج.

لم يتم الحصول على موافقة الحج هذا العام بسهولة، حيث ينتظر معظم الفلسطينيين الراغبين في الحج مدة طويلة حتى يأتي الدور، وكثير منهم قد جرى به العمر ويبذل جهداً كبيراً في توفير المال للحج، وتكون أعصابهم مشدودة وهم ينتظرون أسماءهم في قرعة علنية أمام الجميع تجريها وزارة أوقاف غزة، فضلاً عن اتصالات انتظرت طويلاً بين الولايات المتحدة الأميركية والسلطة الفلسطينية والسعودية والأردن و”إسرائيل” لتنسيق الرحلة لكن.. الشيء الوحيد الجاهز هو القرعة التي ستختار اسم الحجاج.

 

رابط مختصر : https://alhadathps.com/FhMwu

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا