صرّح رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو” حول الهجوم على سوريا الليلة الماضية: أن “الكيان” يؤيد بالكامل قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالوقوف ضد استخدام وتوزيع الأسلحة الكيميائية” وفق تعبيره.

ونقلت القناة 14 العبرية عن نتنياهو قوله، “إن الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة أظهرت أن التزامها بمكافحة الأسلحة الكيماوية لا يقتصر على مجرد إعلانات، بل يجب أن يكون واضحاً للأسد أن جهوده للحصول على أسلحة الدمار الشامل واستخدامها واستعداده للسماح لإيران وشركائها بإنشاء قواعد عسكرية في سوريا خطرة على سوريا”.

وفي سياق الحديث عن الأسلحة الكيميائية المزعومة، سبق أن نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” أمس أن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس بقي قبل أن تشن “الدول الثلاث” الضربة بساعات يبحث عن دليل لاستخدام الأسلحة الكيمائية من قبل الحكومة السورية لكنه عجز عن ذلك، وفي لقاء صحفي له بعد الضربة بدقائق وجه له أحد الصحفيين سؤالاً حول الأدلة التي تثبت استخدام الكيماوي ونوعية الغازات المستخدمة، فأجاب: “لا معلومات عن نوعية الغازات المستخدمة لكن الحكومة السورية استخدمت الكيماوي”.

وكانت وسائط الدفاع الجوي السورية تصدت فجر الأمس لعدد كبير من الصواريخ المعادية التي أطلقتها كل من “أمريكا وفرنسا وبريطانيا” مستهدفة عدة مواقع في سوريا.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا