عبر رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو” عن قلقه مجدداً من وصول القوات السورية وحلفاءها إلى مرتفعات الجولان المحتل.
وأكد “نتنياهو” أن وصول القوات السورية وحلفاءها باستثناء روسيا، إلى الجولان المحتل هو تهديد لـ”أمن إسرائيل” مشيراً إلى أنه إذا وصولوا إلى الجولان المحتل يعني وصولهم إلى بحيرة طبريا وبالتالي زوال “إسرائيل”.
وقال “نتنياهو”، في تصريحات له أثناء مشاركته في حفل تدشين كنيس في الجولان المحتل: “نرى ما يحدث اليوم في الطرف الآخر من الحدود أي المحاولات للتموضع عسكرياً”.
وأضاف “نتنياهو” إن الكيان الإسرائيلي سيعمل جاهداً لعدم فتح جبهة عند الجولان المحتل، إذ أكد محللون إسرائيليون سابقاً أن القدرات الدفاعية للكيان الإسرائيلي باتت ضعيفة في الفترة الأخيرة.
وكشف “رئيس الحكومة الإسرائيلية” أنه خلال لقاءه المرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيناقش هذا الأمر.
يذكر أنه حين استعادت القوات السورية المنطقة الجنوبية في سوريا شدد “الجانب الإسرائيلي” على إبعاد القوات السورية وحلفاءها عن الجولان المحتل، وحل الجانب الروسي هذا الأمر بنشر قوات روسية في تلك في المنطقة المحاذية للجولان.

ويعاني الكيان الإسرائيلي في الفترة الحالية من توتر الأوضاع بينه وبين روسيا في سوريا، بعدما أسقطت الطائرات الإسرائيلية طائرة “إيل 20” الروسية في سوريا.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا