أفادت دار النشر الأميركية “سان مارتنز برس” أن أندرو مكابي النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي)، الذي حذر من أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقوض الأمن الأميركي، ألف كتاباً بشأن جهود المكتب لحماية الولايات المتحدة.

وقالت دار النشر إن الكتاب الذي يحمل عنوان “التهديد: كيف يحمي إف.بي.آي أميركا في عصر الإرهاب وترامب”، يغطي عمل مكابي في المكتب على مدار 22 عاماً، بما في ذلك دوره بالتحقيق في هجمات 11 أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن، والتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2016، مشيرةً إلى أنه من المقرر أن يطرح الكتاب في الأسواق في الرابع من أيلول المقبل.

ونقلت “رويترز” عن مكابي قوله: “كتبت هذا الكتاب لأن هجمات الرئيس عليّ ترمز إلى نهجه التدميري ضد البلاد ككل”، مضيفاً “إنه يقوض سلامة وأمن أميركا، ويقوض ثقة الناس في مؤسسات الدولة”.

وكان وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز، قد أقال مكابي في آذار الماضي، بعدما اكتشفت لجنة داخلية بالوزارة أنه سرب معلومات لصحفيين، وضلل محققين بشأن تصرفاته.

من جانبه، ينفى مكابي الاتهامات الموجهة إليه، وقال إنه ضحية انتقام من إدارة ترامب.

ويأتي كتاب ندرو مكابي، بعد أسبوع واحد من نشر كتاب “الخوف: ترامب في البيت الأبيض” للصحافي الشهير بوب وودورد الذي تجاوزت مبيعاته مليون نسخة.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا