أصبح حلم ياسمين نيروخ واقعاً ملموساً، عندما اعتمدت إدارة الرياضة في الضفة الغربية، الفتاة الفلسطينية كأول حكم لمباراة كرة قدم، لتجمع بذلك شغفها في الصحافة مع عشقها للرياضة.

فعندما تختفي الصحافية الفلسطينية من قاعة الأخبار في إذاعتها المحلية بالخليل، فإنها في العادة تكون في مباراة لكرة القدم بالدوري الفلسطيني في الضفة، ليست مجرد متفرجة، لكنها تسهم في إدارة المباراة كحكمة.

ولفتت ياسمين إلى أنها منذ الصغر كانت تعشق كرة القدم وتنبهر بدور الحكام في المباريات قبل أن تدخل عالم التحكيم بالصدفة، وذلك عبر إعلان في إحدى الجرائد المحلية عن إجراء الاتحاد الرياضي الفلسطيني لدورة تحكيم دون أن يحدد الجنس المطلوب، فتقدمت ياسمين بطلبها، وكانت الفتاة الوحيدة في الدورة، وخطت الخطوة الأولى من حلمها كونها تعشق الرياضة خصوصاً لعبتي كرة السلة وكرة القدم.

وبدأت ياسمين البالغة من العمر 29 عاماً، عملها في التحكيم في مباريات نسائية بمدينة رام الله عام 2010 قبل أن تنتقل العام الماضي لتدير مباريات الرجال، وأصبحت أول فتاة فلسطينية في محافظة الخليل تقوم بالتحكيم، والخامسة على مستوى فلسطين التي يعتمدها اتحاد كرة القدم الفلسطيني.

وتسعى ياسمين اليوم للتحكيم في بطولات دولية في المستقبل القريب، متطلعةً إلى حمل الشارة الدولية في مباراتها، كما تحلم بأن تكمل دراستها في مجال الإعلام وأن تنهي مرحلتي الماجستير والدكتوراة في مجال الصحافة الرياضية.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا