استنكر المتحدث باسم القوات المصرية تامر الرفاعي، تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” النذ تم نشره مؤخراً حول ما يجري في محافظة سيناء.

ووفقاً لوسائل إعلام مصرية، فإن الرفاعي قال: “التقرير المذكور جاء مغايراً للحقيقة تماماً ومعتمداً على مصادر غير موثوقة في سرده للتفاصيل عن العمليات العسكرية في سيناء”.

وأردف الرفاعي كلامه قائلاً: “إن القوات المصرية توفر كل السلع الأساسية وتتعامل مع أي طوارئ قد تستجد، وتقوم بالتنسيق بصورة مستمرة مع كل الوزارات المعنية لتوفير الاحتياجات الإدارية والطبية للمواطنين بمناطق العمليات”.

وأشار إلى أن “القوات المصرية تقوم أيضاً بتأمين وصول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية الطازجة ومنتجات الألبان للأهالي، فضلاً عن توزيع الحصص الغذائية على الأهالي بمناطق العمليات وفتح العديد من منافذ الخدمة الوطنية لتوفير أي منتجات غذائية أخرى”.

وكانت المنظمة المذكورة أعلاه، والمعنية بحقوق الإنسان، اتهمت من خلال تقرير نشرته الحملة العسكرية التي تشنها القوات المصرية على تنظيم “داعش” في سيناء بأنها “خلقت حالة نقص في الإمدادات الغذائية والدواء للآلاف من سكان المنطقة”، معربةً عن مخاوفها من اندلاع أزمة إنسانية في شمال سيناء، الأمر الذي نفاه الرفاعي اليوم.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا