التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتيناهو” اليوم الإثنين في الأردن.

حيث أعلن المكتب الإعلامي لرئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، أن “العاهل الأردني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بحثا التطورات في المنطقة ودفع العملية السياسية قدماً نحو الأمام وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين”، حسب ما جاء.

وذكرت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية أن “لقاء نتنياهو والملك عبد الله تناول بحث الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط في ظل الزيارة المرتقبة لفريق المسؤولين المعنيين من الولايات المتحدة إلى المنطقة”.

من جهته، أورد الديوان الملكي الأردني في بيان نشرته وكالة “بترا” الرسمية، أن الملك عبد الله أكد خلال لقائه اليوم الاثنين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” على ضرورة تحقيق تقدم في جهود حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي استناداً إلى حل الدولتين، ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وبما يقود إلى قيام الدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد العاهل الأردني، حسب البيان، على أن “مكانة القدس كبيرة عند المسلمين والمسيحيين هي مفتاح السلام في المنطقة، حيث أكد أن مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي على أساس حل الدولتين، كون القدس مفتاح تحقيق السلام في المنطقة”.

كما أكد أن “الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها”.

وتم أثناء هذا اللقاء “الاتفاق على دراسة رفع القيود على الصادرات التجارية مع الضفة الغربية، ما يؤدي إلى تعزيز حركة التبادل التجاري (الصادرات والواردات) والاستثماري بين السوقين الأردني والفلسطيني”.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا