عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري ويسمى عند المسلمين بيوم عاشوراء ويصادف اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي حفيد النبي محمد – صلى الله عليه وسلم-في معركة كربلاء لذلك يعتبر عند المذهب الشيعي يوم عزاء وحزن.
كما وقعت العديد من الأحداث التاريخية الأخرى في نفس اليوم، وقد اختلف المسلمون حول صيام ذلك اليوم، ويعتبر يوم عاشوراء عطلة رسمية في بعض الدول مثل إيران، باكستان، لبنان، البحرين، الهند والعراق والجزائر.
سبب الصيام عند أهل السنة هو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى اليهود يصومونه حيث أن الله عز وجل نجا موسى والمؤمنين من فرعون فقال عليه السلام نحن أحق بموسى منهم.
يوم عاشوراء هو العاشر من شهر محرم، وعلى الرغم من أن بعض علماء المسلمين لديهم رأب مختلف لسبب تسمية هذا اليوم بعاشوراء إلا انهم يتفقون في أهمية هذا اليوم.
هذا اليوم له أهمية عند الطائفة المسلمة الشيعية ففي هذا اليوم قتل حفيد النبي، الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته ظلماً، “أخوه العباس بن علي بن أبي طالب ولداه علي الأكبر وعبد الله الرضيع، أخوته، عبد الله بن علي بن أبي طالب، عثمان بن علي بن أبي طالب، جعفر بن علي بن أبي طالب، محمد بن علي بن أبي طالب، أبناء أخيه الحسن أبو بكر بن الحسن بن علي، والقاسم بن الحسن بن علي، والحسن المثنى، ابن أخته زينب، عون بن عبد الله بن جعفر الطيار، آل عقيل:عبد الله بن مسلم بن عقيل، عبد الرحمن بن عقيل، جعفر بن عقيل بن أبي طالب، محمد بن مسلم بن عقيل، عبد اللهو بن عقيل و…”، بعد حِصَار دام ثلاثة ايام مٌنِعَ هو واهل بيته من الماء,ولهذه الذكرى شعائر عند الشيعة يقومون بها طيلة الأيام العشره الآوائل من محرم، ومنها التي زيارة ضريح الإمام الحسين.
وفي هذا الأيام من كل عام، يحيي المسلمون في العالم كله هذه الذكرى ويقيمون لها مراسم العزاء، وحضور ممثلين عن المذاهب والأديان المختلفة، فلهذه الواقعة مرتبة وكرامة كون الحسين هو حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل بطريقة لاتقبلها البشرية.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا