هاجم مستوطنون يهود، مساء أمسالأربعاء، منازل المواطنين الفلسطينيين في بلدة عوريف جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، وفق مصادر محلية.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغلس: “إن مجموعة من مستوطني “يتسهار” (إسرائيلية مقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي نابلس)، هاجمت منازل المواطنين في عوريف”.

وأوضح دغلس أن اعتداء المستوطنين ألحق أضرارًا مادية بمنازل الفلسطينيين، منبهًا إلى تحطيم نوافذ بعض المنازل.

وأضاف الناشط الفلسطيني أن المنازل التي هاجمها المستوطنون للمواطنين سمير سوالمة، وأحمد شحادة، وجمال شحادة.

وذكرت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت في عوريف بين أهالي البلدة وقوات الاحتلال التي حضرت لحماية المستوطنين.

يذكر أن قرى جنوبي نابلس وبلداتها، تشهد اعتداءات متكررة من جيش الاحتلال، بذريعة تأمين الحماية للمستوطنين اليهود المُقيمين في مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي المواطنين الزراعية جنوب نابلس، والذين ينفذون اعتداءات مستمرة بحق الأهالي وممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا