قالت صحيفة (هآرتس): إنه تم تخريب حوالي 30 قبراً، قبل أسبوعين، في مقبرة (دير بيت جمال) بالقرب من بيت شيمش.

وأوضحت الصحيفة، أن رهبان الدير، اكتشفوا تدمير المقابر، أمس الأول، وقالوا إنه تم انتزاع الصلبان الخرسانية من فوق القبور.

وتقع المقبرة القديمة على بعد حوالي نصف كيلومتر من مبنى الدير، لذا لا يزورها الناس في كثير من الأحيان، وبعد اكتشاف التخريب، قدم مسؤولو الدير شكوى إلى الشرطة.

وقدر الأب أنطونيو سخودو، أن هذا العمل استغرق وقتًا وجهدًا وحتى استخدام الأدوات، لأن جميع الصلبان كانت مصبوبة بالخرسانة، مضيفاً: “أنا لا أعرف من فعل ذلك، كما يبدو هذه هي طبيعتهم وهوايتهم”.

وقال منتدى (بطاقة النور): إنه “يدين باشمئزاز تدنيس المقبرة المسيحية في بيت جمال، والذي ينضم إلى سلسلة من جرائم الكراهية، التي ارتكبت في الأيام الأخيرة في المزرعة القبلية وقريوت، وأعمال الشغب التي قاموا بها في بؤرة (عدي عاد) في لواء بنيامين”.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا