يجدد المسؤولون الإسرائيليون تأكيدهم على أهمية الدور الروسي في حماية الحدود الفلسطينية المحاذية لسورية، ويؤكدون على أن روسيا يمكن أن تحقق لهم مطالبهم التي شددوا عليها خلال اليومين الماضيين عبر وسائل الإعلام العبرية والمتعلقة بعدم تدخل حزب الله بأي صدام عسكري.

فقال المحلل الإسرائيلي “عوفر سالزبرغ” لموقع”RTV” الإسباني: “إن روسيا هى المرشح الوحيد المحتمل للعب دور الوسيط الذى سيساعد على تجنب جميع الأطراف لمواجهة عسكرية شاملة”.

وأفاد RTVE” أن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للشؤون السياسية والسفير الإسرائيلي السابق في واشنطن ” مايكل أورين” كان قد عبر عن وجهة نظر مماثلة عندما أكد أن الولايات المتحدة لن يكون بإمكانها أن تلعب دور الوسيط بين هذه الدول الثلاث، كما صرح سابقاً لصحيفة “بلومبيرغ”: “الجزء الأمريكي الأساسي من المعادلة هو تقديم الدعم لنا، لكن الولايات المتحدة لا تملك الآن أي نفوذ أو تأثير في سوريا، فهي خارج اللعبة تماماً”.

وفي السياق ذاته أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن سيبحث موضوع التسوية في القضية الفلسطينية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، الأمر الذي اعتبره السفير الفلسطيني لدى موسكو بأنه فرصة جيدة لخلق علاقات جيدة مع روسيا، لافتاً إلى أن الولايات المحدة الأمريكية لم تهتم بمطالب الفلسطينيين.

وكانت الصحف الروسية والأمريكية قد أشارت إلى ان روسيا بدأت بأخذ دور أمريكا في المنطقة، الأمر الذي برز في تطور العلاقات بين روسيا من جهة ودول الخليج من جهة أخرى بالرغم من الأزمة الخليجية، والآن بعد حادثة التصدي للطائرة الإسرائيلية تم تسليط الضوء أكثر على ودية العلاقات الروسية – الإسرائيلية.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/5KQeV

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا