كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، أمس الإثنين، أن “داعش” أعدم بعض عناصره في المطيبيجة.

وبحس موقع “السومرية نيوز” قال المعموري: “لدينا معلومات مؤكدة تفيد بأن تنظيم “داعش” أعدم بعض عناصره مؤخراً في المطيبيجة ضمن حدود صلاح الدين لرفضهم تنفيذ عمليات انتحارية”.

وأضاف المعموري، أن “داعش يعاني من أزمة في تأمين انتحاريين محليين وأجانب في الآونة الأخيرة وسعى إلى دفع عناصره القتالية إلى الإنخراط في ملف تنفيذ العمليات الإنتحارية، لكنه واجه رفضاً دفعه إلى إعدام بعضهم”.

الجدير بالذكر أن المطيبيجة ما تزال تشكل عقدة أمنية لمحافظتي ديالى وصلاح الدين لوجود نشاط لخلايا “داعش” فيها رغم تكرار العمليات العسكرية التي تهدف إلى تطهيرها.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/POLvZ

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا