ضجت وسائل الإعلام العربية والفلسطينية، ووسائل التواصل الاجتماعي باللطم والندب والجنائز الرمزية، بمناسبة مرور 25 عاما على توقيع أوسلو، وكأن أحدا في العالم لا يزال يعتقد بأن هناك مسارا اسمه أوسلو، وأن هناك خيارا سياسيا مبنيا على هذا المسار.

لقد كانت جنازة حامية بالفعل، شهدت جميع أنواع اللطم والبكاء وشق الخدود، ولكن الميّت لم يكن سوى مسار انتهى منذ زمن طويل، ولم يبق منه سوى تاريخ يمكن للأجيال أن تقرأه أو تلعنه أو تحزن على فقدانه، ولكن الأهم أن تستفيد منه.

لم نكن نحتاج لخمسة وعشرين عاما لإعلان وفاة أوسلو وانكشاف بطلانه، بل إن كثيرين من الشعب الفلسطيني والعربي عرفوا بأن هذا المولود الذي خرج في ظروف شديدة البؤس عربيا ودوليا وفلسطينيا كان قد ولد مشوها، ويحمل بذور فشله في داخله.

أما من آمنوا به بناء على حسابات سياسية خاطئة في ذلك الوقت، فقد اكتشف معظمهم خطأ هذه الحسابات مع نهاية الفترة الانتقالية وفشل مفاوضات كامب ديفيد عام 2000، ولعل أول المكتشفين لذلك هو الرئيس الراحل ياسر عرفات، فيما احتاج البعض الآخر لسنوات أخرى ليصل إلى نفس النتيجة.

وإذا كان جميع العرب والفلسطينيين قد وصلوا إلى هذه النتيجة منذ سنوات، فعلام اللطم والندب؟ ولماذا ننشغل بجنازة ميّت لم يعد يحبه أحد، واكتشف الجميع أنه كان مخلوقا مشوها بغيضا؟ أليس الأولى الآن الانشغال بمستقبل المشروع الوطني الفلسطيني بدلا من ندب 25 عاما من ماضيه؟ وهل المطلوب الآن تحديد مرتكب الجريمة في الماضي أم محاولة منع حدوث جرائم مماثلة في المستقبل؟

إن انشغال النخب الفلسطينية والعربية يجب أن ينصب على قراءة دروس المرحلة، ووضع الخلاصات العلمية التي تؤهلنا للتعامل مع المستقبل، لمنع تكرار الأخطاء بغض النظر عن المسؤول عنها، وإن كانت محاسبة المسؤولين هي أيضا شأن هام، ولكن الانشغال بالأهم هو الأولى.

وحتى نكون عمليين، نطرح تاليا بعض الخلاصات من كارثة أوسلو:

أولا: إن تفرد طرف فلسطيني دون الأطراف الأخرى بالقرارات الاستراتيجية يمثل خطرا جذريا على المشروع الوطني.

لقد حدث هذا عندما تفردت فتح بالدخول إلى متاهة أوسلو، وهو مرشح أن يحدث أيضا إذا تفرد أي طرف فلسطيني في مسار آخر يمكن أن يتحول إلى كارثة.

ولذلك فإن الأولوية الأولى فلسطينيا برأينا هي تشكيل قيادة واحدة موحدة من كافة الفصائل وبتمثيل جيد للمؤسسات والشخصيات من الداخل والخارج، وبأكثر الطرق الممكنة ديمقراطيا، بحيث تكون القرارات الوطنية الاستراتيجية تعبر تعبيرا حقيقيا عن الشعب الفلسطيني من جهة، وتستفيد من خبرات كافة أبنائه وتوجهاته من جهة أخرى.

ثانيا: إن اتخاذ قرارات مصيرية بناء على ضائقة مالية مرحلية، أو مأزق سياسي مرحلي، سيؤدي بلا شك إلى اتخاذ قرارات كارثية.

لقد حصل هذا مع الراحل ياسر عرفات عندما توجه إلى أوسلو بسبب المأزق العربي بعد حرب الخليج الأولى وهزيمة الاتحاد السوفييتي، وبسبب الأزمة المالية التي نتجت عن انحياز المنظمة لصدام حسين بعد غزو العراق، فكان أن قاد هذا التوجه كل المشروع الفلسطيني إلى مأزق استراتيجي لم ننته منه حتى الآن.

وبالطبع فإن أي قرار مصيري سيتخذه أي طرف فلسطيني تحت ضغوط آنية سيقود إلى مسار كارثي هو الآخر، وينطبق هذا على حماس وغيرها.

ثالثا: لا يمكن للفلسطينيين الانتصار في صراعهم إذا لم تشترك جميع فئاتهم في النضال، ولا يمكن أن يجزأ المشروع الوطني وأن يقتصر على قطاع دون آخر.

لقد كان خطأ منظمة التحرير منذ تأسيسها التركيز على النضال من خارج فلسطين مع التفاتة بسيطة وغير مركزية للداخل، ثم جاءت أوسلو لتتخلى عن فلسطينيي الخارج وعن فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948، وهو ما حرم فئات كبيرة من الشعب الفلسطيني حقوقها، كما حرم المنظمة أيضا من جهود هذه الفئات. إن أي انطلاقة جديدة في النضال الفلسطيني لا بد بأن تؤخذ بعين الاعتبار أن تشمل الفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم، كل حسب مكانه وحسب قدرته على المشاركة.

رابعا: إن الكارثة الحقيقية التي تسبب بها مسار أوسلو هي تحويل شكل الصراع، من خلال تحويل هدفه ابتداء، فبدلا من السعي للتحرير أصبح هدف الصراع هو تشكيل سلطة بأي طريقة، وهو ما جعل الصراع يتحول إلى نزاع بين كيانين جارين بدلا من كونه صراعا بين احتلال ظالم وشعب محتل.

لقد أدى هذا التشويه لشكل الصراع إلى جعل الاحتلال الإسرائيلي بلا ثمن سياسي أو اقتصادي أو لوجستي بالنسبة لـ”تل أبيب”، وهو ما سيحتاج لجهد كبير من الفلسطينيين لإعادته إلى مساره الحقيقي من خلال نضالات وتضحيات كبيرة.

لا يمكن لشعب محتل أن يشكل سلطة، ولا يمكن لسلطة مهما كان شكلها وبغض النظر عمن يقودها أن تقاوم الاحتلال بدون قيود.

هذه هي الخلاصة الجوهرية لمسار أوسلو، وهذا ما يجب أن يعيه الفلسطينيون بكافة اتجاهاتهم لمنع استمراره وحدوثه مستقبلا، بدلا من الانشغال بجنازة الميت غير المأسوف على شبابه!!

إقرأ المزيد
https://palinfo.com/244235
جميع الحقوق محفوظة – المركز الفلسطيني للإعلام

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا