بدأت كوريا الجنوبية مناورات عسكرية جوية مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ يومين، وتنتهي يوم الجمعة 25 أيار الحالي.

وتعقيباً على ذلك، هددت كوريا الشمالية بإلغاء القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، المقررعقدها في سنغافورة الشهر القادم.

ووفقاً لوكالة “يونهاب للأنباء” الكورية الجنوبية، فإن كوريا الشمالية تفكر بتعليق القمة على خلفية المناورات العسكرية الجوية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
من جانبه، أصدر البنتاغون بياناً، أمس الثلاثاء، قال فيه “إن المناورات الأمريكية- الكورية الجنوبية “روتينة”، وتُنظّم ضمن التدريب السنوي للتحالف بين واشنطن وسيول للحفاظ على الجاهزية العسكرية”، مشيراً إلى أن واشنطن “مستمرة” بالتحضير للقمة.

إلا أن كوريا الشمالية اعتبرت أن المناورات عبارة عن تجهيزات للهجوم على أراضيها بعد نزع سلاحها النووي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.

ويشارك في المناورات 1200 عسكري أمريكي و640 جندياً كورياً جنوبياً، إضافة إلى 100 طائرة حربية من البلدين.

ومن المقرر أن تنعقد قمة “ترامب- كيم” التاريخية في 12 حزيران المقبل بسنغافورة، وسبقها توجهات كورية شمالية نحو السلام وتهدئة التوتر الذي أحدثه برنامجها النووي دولياً.
إذ أعلنت بيونغ يانغ منتصف نيسان الماضي عن تجميد برنامجها النووي والتوقف عن إجراء الاختبارات النووية والصاروخية، بما يدعم علاقاتها الدبلوماسية مع دول الجوار والمجتمع الدولي “من أجل تهيئة بيئة دولية مواتية لتحسين اقتصادها”.

كما وقعت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية اتفاقية “سلام” في شبه الجزيرة الكورية المتنازع عليها منذ سنوات، وتقضي الاتفاقية بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة.

إلا أن الخارجية الكورية الشمالية قالت، أمس: “علينا أن نعيد النظر في لقاء القمة مع واشنطن إذا كان مفروض علينا النزع النووي فقط”، وسط مخاوف من تكرار سيناريو العراق وليبيا في كوريا الشمالية.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/odMGP

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا