طالب رؤساء الكنائس الأرثوذكسية والأرمنية والكاثوليكية في القدس المحتلة رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو” بوقف مشروع قانون يستهدف ممتلكات هذه الكنائس.

وقالت الكنائس في رسالة وجهت إلى نتنياهو “نطالب مجددًا بتدخلكم لوقف مشروع القانون بشكل نهائي”، مشيرين إلى أن مناقشة مشروع القانون مقررة يوم غد الأحد، منددين بعدم التزام حكومة الاحتلال بوعودها.

وأضافوا أن “نتنياهو” سبق أن قدم في تموز الماضي “ضمانات بسحب مشروع القانون”، مضيفين “فوجئنا حين علمنا بأن مشروع القانون المذل هذا سيطرح على جدول اعمال مجلس الوزراء الاسرائيلي غدًا الأحد”.

ومن شأن مشروع القانون أن يجيز لـ”إسرائيل” مصادرة أراض باعتها الكنيسة الارثوذكسية لمستثمرين. ويلحظ النص دفع تعويضات مالية لهؤلاء وطمأنة السكان الذين يخشون أن يعمد المستثمرون إلى طردهم.

وفي حزيران الماضي طالب رؤساء الكنائس الثلاث نتنياهو بوقف المشروع بعد أربعة أشهر من أزمة كبيرة تسببت بإغلاق كنيسة القيامة التي شيدت حسب التقليد المسيحي في المكان الذي صلب ودفن فيه السيد المسيح.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس باشرت في شباط الماضي بتحصيل ضرائب عن قسم من الأملاك العقارية للكنائس.

ورد رؤساء الكنائس على هذا الاجراء بإغلاق أبواب كنيسة القيامة، ما دفع حكومة الاحتلال إلى إعلان تعليق تحصيل الضرائب ووقف مناقشة مشروع القانون.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا