أثارت حلقة من برنامج للكاميرا الخفية عن (اللواط) جرى تصويرها في قطاع غزة، وبثت اليوم الجمعة على مواقع التواصل الاجتماعي، جدلاً في تلك المواقع، ولاقت هجوماً حاداً من قبل النشطاء فيسبوك.

وعبر النشطاء، عن سخطهم من المادة التي جرى انتاجها، معتبرين أنها تمثل انحدار أخلاقي واستهتار بالقيمة المجتمعية، فيما نُسبت الحلقة لشبكة (معاً) الإخبارية.

في هذا السياق، أصدرت شبكة (معاً) بياناً توضيحياً حول الحلقة، مؤكدةً أن الحلقة التي أثارت غضب وانتقاد المواطنين لم تبث على القناة، وجرى تداولها فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الشبكة: “لم نقم ببث الحلقة التلفزيونية موضوع الاعتراض حيث أن قسم الرقابة قام بحذفها، كما أننا لم نبث حلقة الكاميرا الخفية الخلافية التي تتحدث عن موضوع “اللواط” لا على المحطة التلفزيونية ولا مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشبكة وفقاً للاتفاقية”.

وأوضحت الشبكة، أن ما جرى هو قيام أحد الممثلين في البرنامج برفعها على موقع التواصل الاجتماعي وإضافة شعار (معاً) عليها دون إذن رسمي، لافتةً إلى أن إدارة الشبكة ستقوم بملاحقة المسؤول عن هذا التصرف قانونياً خاصة وأنه زج باسم الشبكة بطريقة “فجة وغير أخلاقية”، وفق البيان.

وأشار البيان، إلى أن (معاً) بثت 11 حلقة فقط من هذا البرنامج، وتعذر بث باقي الحلقات لأسباب تقنية وفنية وأحياناً بسبب المحتوى.

وتابع البيان: “رغم عدم مسؤولية (معاً) عن الحلقة إلا أنها تتقدم بالإعتذار من مشاهديها للإساءة التي سببها هذا البرنامج، وإننا وفي إطار دعم المنتج الفلسطيني نقوم ببث ما يردنا من إنتاج محلي وبالعادة نأخذ عينة من بعض الحلقات معتبرين أن المعايير العامة يتم أخذها بالحسبان”.

من ناحيتها، قالت وزارة الإعلام في حكومة التوافق الفلسطينية، إنها تابعت بأسف الحلقة الأخيرة من برنامج (أوت فوكس)، وما اشتملت عليه من مضمون مسيء لشعبنا وتقاليدنا، ومس فاضح للعلاقة مع الأخوة في الدول الشقيقة، وخروج على موقف شعبنا الطامح للحرية، والملتف حول رواية الخلاص من الاحتلال وبناء الدولة المستقلة.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي: “نُذكر أن القانون الأساسي والقوانين الناظمة للعمل الإعلامي في فلسطين قدّست حرية الرأي والتعبير، ووضعت في الوقت نفسه قيودًا على  نشر ما يتعارض مع مبادئ الحرية والمسؤولية الوطنية، وحقوق الإنسان، والإخلال بالأخلاق والقيم والتقاليد”.

وأكدت الوزارة، أنها ستبدأ بتطبيق إجراءاتها القانونية على كل من ساهم في إنتاج وبث حلقة الكاميرا الخفية المسماة (أوت فوكس).

من ناحيته، قال مسؤول وزارة الإعلام في غزة، سلامة معروف، إن الحلقة تتنافى مع أبسط القواعد المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، معتبراً ذلك يسيء لتضحيات وقيم وعادات شعبنا الفلسطيني وتشويه صورة شعب عربي شقيق.

ورأى أن في هذا العمل مخالفةً صريحة للقواعد المهنية والأخلاقية والقوانين الفلسطينية، مؤكدًا أن الوزارة ستتابع من طرفها الإجراءات وفق الأصول المعمول بها.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا