هنأ الباحث والإعلامي السعودي عبد الحميد الحكيم الكيان الإسرائيلي بمناسبة ما أسماه “عيد الاستقلال”.

وقال الحكيم في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”: “أهنئ المجتمع الإسرائيلي بعيد الاستقلال”

وبينما احتفى حساب “إسرائيل بالعربية” بتغريدة الحكيم وأعاد نشرها، فيما عبّرالأخير عن سعادته بذلك، وكتب: “يسعدني ويشرفني يا صديقي العزيز إعادة تغريدتي وأعتبره نيشان على صدري ودعما في مسيرة تحقيق السلام”، حسب قوله.

لكن تغريدات الحكيم الذي يُعرّف نفسه بأن باحث سياسي ومدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والقانونية سابقاً، أثارت رفضاً وغضباً على موقع تويتر.

حيث أعاد الكاتب السعودي -الذي يوصف بأنه مقرب من الديوان الملكي- التغريد لاحقاً رداً على بعض المعلقين بالقول: “أولا لا بد من تحقيق السلام مع إسرائيل كرسالة إنسانية، وهم شعب مسالم له إنجازات يحافظ عليها وأصحاب حق في دولتهم وتحقيق السلام سينقذ المنطقة”، حسب تعبيره.

الجدير بالذكر أن عبد الحميد الحكيم كان أول شخصية سعودية تستضيفه القناة “الثانية” العبرية للتعليق على قطع العلاقات مع قطر في حزيران الماضي.

وفي وقت سابق، دعا الحكيم العرب للاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، زاعماً أن ذلك سينقل شعوب المنطقة من الفوضى إلى الاستقرار والسلام.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا