خرج سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، في أول حوار له عقب إعلان ترشحه لخوض سباق انتخابات الرئاسة المرتقبة في ليبيا ليفجر العديد من المفاجآت.

وفي حواره مع  “أفريقيا نيوز” تحدث سيف الإسلام حول الاتهامات الأخيرة الموجهة إلى الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي

وقال إنه يمتلك أدلة عديدة يوجد شهود عليها، أبرزهم عبد الله السنوسي، المدير السابق للاستخبارات الليبية، وبشير صالح بشير، المدير السابق لشركة ليبيا للاستثمار.

ورحب سيف الإسلام في تصريحاته بالقبض على ساركوزي، وكرر عرضه بأنه يمكن أن يقدم أدلة تدين الرئيس الفرنسي السابق، بدعم والده القذافي حملة ساركوزي بطريقة غير مشروعة في الانتخابية عام 2007.

وقال سيف الإسلام في حواره مع “أفريقيا نيوز”: “السنوسي لديه تسجيل كامل لأول اجتماع بين ساركوزي والقذافي في طرابلس، قبل حملته الانتخابية عام 2007”.

وتابع: “يمكن أن أقدم شهادتي أنا أيضا، خاصة أني كنت شاهدا على تقديم الجزء الأول من الأموال إلى رجل حملة ساركوزي كلود غوانت، في طرابلس”.

وكانت تحقيقات فرنسية قد انطلقت في عام 2013، واعتقل بسببها رجل أعمال فرنسي في بريطانيا، بسبب الاشتباه في تحويله أموال من القذافي لتمويل حملة ساركوزي.

من جهة أخرى، قال سيف الإسلام: “الحرب التي لا نهاية لها في بلادنا، لن تتوقف إلا إذا تم إجراء انتخابات سريعة”.

ولم يظهر سيف الإسلام على العلن منذ الإعلان عن إطلاق سراحه من سجنه  في مدينة الزنتان الجبلية (غربي ليبيا) العام الماضي، ولا يعرف مكان إقامته.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا