منعت الشرطة الفرنسية قاربين من “أسطول الحرية” المتجه إلى غزة من الرسو على ضفتي نهر السين في العاصمة باريس مع انطلاقة رحلة الأسطول نحو القطاع في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي.

حيث تجمع عشرات المؤيدين، الذين كانوا يلوحون بأعلام فلسطينية ويرددون هتاف “أوقفوا المجزرة بحق الفلسطينيين”، بجوار النهر لتحية القاربين وهما من ضمن أربعة قوارب يشكلون الأسطول أثناء مرورهما في باريس برفقة قوارب الشرطة النهرية. بحسب ما نقلته وكالة “رويترز”.
وقال توفيق تهاني الرئيس الفخري للجمعية الفرنسية الفلسطينية للتضامن إن القاربين خضعا لتفتيش دقيق من الشرطة في اليوم السابق لمنعهما من الرسو في باريس، مضيفاً “فوجئنا للأسف، ولم نعلم أن المياه الإسرائيلية تبدأ الآن في نهر السين في باريس. هذا أمر لا يمكن تصوره”.

وستتجه قوارب الأسطول الأربعة إلى غزة وستلتقي في مياه البحر المتوسط قبل محاولة الاقتراب من الساحل في موكب واحد.

يشار إلى أن كيان الاحتلال يفرض حصاراً بحرياً وبرياً على غزة وكانت منعت قوارب أخرى من الاقتراب من سواحل القطاع في السابق.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا