أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كلمة ألقاها أمس في قصر الإليزيه، عن اجتماع دولي سيعقد الشهر المقبل، مشيداً بنتائج التعاون مع روسيا في وضع حد لاستخدام الكيميائي بسوريا.

حيث قال ماكرون في كلمته: “إن اللاعبين الرئيسيين في تسوية الأزمة السورية سيحضرون اجتماع مجموعة اتصال خاصة بسوريا على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول المقبل”، فيما لم يوضح عما إذا كان الحديث يدور عن مجموعة الاتصال الدولية لدعم سوريا التي توقفت اجتماعاتها عملياً منذ أشهر طويلة، أو عن صيغة دولية جديدة لدعم التسوية السورية.

وأفاد ماكرون بتحقيق نتائج معينة في سياق التعاون مع روسيا بشأن الحد من استخدام الكيميائي في سوريا، دون أن يبين طبيعة هذه النتائج أو هذا التعاون، مؤكداً أن الأولوية بالنسبة لسياسة فرنسا الخارجية تكمن في محاربة “الإرهاب” وضمان أمن المواطنين الفرنسيين.

وختم ماكرون معلناَ أن باريس تنوي عقد مؤتمر دولي لمحاربة تمويل “الإرهاب”، باعتبار هذه الجهود من الاتجاهات المحورية للتصدي لخطر الإرهاب العالمي.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا