وصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس صباح الأربعاء إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز، في وقت احتج فيه عشرات من أهالي أسرى غزة أمام المعبر لعدم شمول جدول أعمال زيارته لقاءهم.

وأفاد وسائل إعلامية بأن وفدًا من الأمم المتحدة برئاسة الأمين العام دخلوا القطاع الساعة 10:15 دقيقة، وتزامن ذلك من اعتصام لأهالي الأسرى.

وأوضحت الوسائل أن أهالي الأسرى اعتصموا أمام المعبر للاحتجاج على عدم شمول جدول زيارة الأمين العام لقاءهم، وهو ما اعتبروا تجاهلًا لمعاناة أسرى القطاع في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وردد أهالي الأسرى شعارات تطالب الأمم المتحدة بالضغط على الاحتلال للإفراج عن أبنائهم، وتحسين ظروف اعتقالهم.

ولفت إلى أن والدة أحد الأسرى سقطت مغشيًا عليها أثناء الوقفة الاحتجاجية، وتلقت علاجًا ميدانيًا.

وكان “غوتيريس” التقى- خلال زيارته الكيان الإسرائيلي- يوم الإثنين ذوي الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى كتائب الشهيد عز الدين القسام في غزة.

وهذه هي أول زيارة للأمين العام للأمم المتحدة إلى غزة منذ تقلده منصبه في أكتوبر 2016.

ووفق جدول أعمال الزيارة، فإن غوتيريس سيتفقد مبنى تابعًا للأمم المتحدة، وسيعقد مؤتمرًا صحفيًا في تمام الساعة 11:25 صباحًا في مدرس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في بيت لاهيا بشمال القطاع.

وسيلقي الأمين العام خلال المؤتمر الصحفي بيانًا بشأن الأوضاع في القطاع، ولن يعطى المجال لطرح الأسئلة من الصحفيين “بسبب وجود جدول مزدحم للأمين العام” وفق دعوة وصلت وكالة “صفا” لتغطية الزيارة.

وكان غوتيريس التقى أمس في رام الله عددًا من عائلات الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال عقب لقائه رئيس الوزراء رامي الحمدالله.

وزار الأمين العام للأمم المتحدة الكيان الإسرائيلي يوم الإثنين، فيما وصل إلى رام الله الثلاثاء، وغزة الأربعاء، لتفقد الأوضاع في المنطقة وحث الأطراف على استئناف عملية التسوية.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا