طالب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء، إسرائيل برفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وتحسين ظروف حياة السكان.

وقال غوتيريس في مؤتمر صحفي عقده في مدرسة حلب الابتدائية للاجئين في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة: “غزة تريد حلولا لمشاكلها، ولكن في نفس الوقت أنا أطالب المجتمع الدولي بالدعم الإنساني لقطاع غزة، وأقول إنه بالنسبة للأوضاع في قطاع غزة فعلاً مأساوية”، وأعلن عن التبرع بـ4 ملايين دولار لموظفي الأونروا ولبرامجها الطارئة.

وأعرب عن فخره بالعمل الذي يقوم به موظفو الأمم المتحدة، في ظل الظروف القاسية التي يعيشها قطاع غزة، مشيرا إلى أن الحلول لمشكلة سكان غزة ليست انسانية، بل بحاجة للوحدة، كنت بالأمس في رام الله واليوم في غزة هذين الجزئين من فلسطين، لذلك أنا أناشد بالوحدة في الخطوط التي وضعتها منظمة التحرير الفلسطينية.

وشدد غوتيريس على أن “الانقسام يدمر القضية الفلسطينية”، مضيفاً “هذا الكلام أنا قلته بالأمس في رام الله، أنا حلمي أن أرى دولة فلسطين بجانب دولة إسرائيل تعيشان بأمن وسلام ورخاء”.

وطالب بعملية سياسية ذات مصداقية عالية من أجل تطبيق حل الدولتين، مشيراً إلى أن هناك برنامجا مخططا من أجل تحسين الحياة للشعب الفلسطيني، وهو مهم جداً وأيضاً مهم جداً أن يتم تطبيق القرار 1618، والالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم اتخاذ أي إجراءات تدمر أي ثقة موجودة بين الأطراف.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا