غداً.. “اسم” الملك سلمان في بيروت!

بالتزامن مع التحضير للانتخابات النيابية اللبنانية المزمع إجراؤها في أيار المقبل، كشفت وسائل إعلام لبنانية، أن مجلس بلدية بيروت يستعد لإطلاق اسم “جادة الملك سلمان بن عبدالعزيز” على الطريق الممتد من “ميناء الحصن” إلى “زيتونة باي” في العاصمة بيروت، معتبرين أن ذلك في يأتي في إطار “تعزيز العلاقات التاريخية اللبنانية-السعودية”.
حيث قال النائب في البرلمان اللبناني محمد قباني في حديث مع وكالة “سبوتنيك” الروسية: “إن العلاقة بين لبنان والسعودية هي علاقة محبة وعلاقة تعاون وأخوة، نحن أشقاء للمملكة ولشعبها، وبالنسبة لهذه المناسبة فإن جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز صديق كبير للبنان ولم يتخلى عنه، وسيحتضن لبنان واللبنانيين العاملين في المملكة”، على حد تعبيره.
واعتبر قباني أن “إطلاق اسم الملك على جادة أساسية في بيروت هو أقل ما يجب أن نتجاوب فيه مع عاطفة ومحبة الملك سلمان بن عبد العزيز، فلتكن هذه مجرد خطوة محبة لإحدى واجهات بيروت الأساسية لنكرس هذه العلاقات بين البلدين وخاصة مع جلالة الملك” على حد وصفه.
وشدد قباني على ضرورة عودة السياح العرب إلى بيروت لأنهم “يشكلون دعماً للبنان ولاقتصاده”.
ولفتت وسائل الإعلام المذكورة إلى أنه سيقام احتفال بحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والوزير السعودي المفوض وليد البخاري القائم بأعمال السفارة السعودية لتدشين “جادة الملك سلمان بن عبدالعزيز”، الثلاثاء المقبل.

بدوره، الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كان قد أكد آواخر الشهر الماضي، أن السعودية تبذل جهوداً للتدخل في الانتخابات اللبنانية النيابية، لافتاً أيضاً إلى أن السعودية هي من أجبرت رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على تقديم استقالته في تشرين الثاني الماضي بهدف إسقاط الحكومة.
أيضاً، أعلن وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن مسبقاً أن السعودية والولايات المتحدة و”إسرائيل” وبعض الدول الأوروبية والعربية الأخرى تحاول التدخل في الانتخابات النيابية المقبلة في لبنان، فيما تحدثت صحف لبنانية عن “تدخل مباشر” من السعودية في لبنان، وكان آخرها إطلاق اسم الملك السعودي على شارع وسط بيروت.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا