أكدت الكويت على مطلبها للدول العربية بشأن الحصول على تمثيل عربي دائم وكامل الصلاحيات في حال إجراء أي توسيع لمجلس الأمن.

وقال نائب المندوب الكويتي الدائم في مجلس الأمن بدر عبد الله المنيخ في كلمة أمس خلال المفاوضات الحكومية الدولية بشأن إصلاح مجلس الأمن نيابة عن المجموعة العربية في الأمم المتحدة: “إن هذا الأمر يمثل موقف الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، فعدالة التمثيل تتطلب تمثيلاً عربياً متناسباً في المقاعد غير الدائمة في مجلس الأمن الموسع”.

وأضاف المنيخ في هذا الصدد: “نقاشنا اليوم يكتسب أهمية خاصة حيث تقدر المجموعة العربية أن مسألة التمثيل الإقليمي تعد أحد الأركان الرئيسية لعملية إصلاح مجلس الأمن وترتبط بشكل وثيق بالمسائل الأخرى وبصفة خاصة فئات العضوية والفيتو وحجم المجلس الموسع”، ويأتي تصريح نائب المندوب الكويتي بالتزامن مع توجيه مجلس الأمن العديد من الانتقادات للسعودية بشأن حربها على اليمن.

وأضاف المنيخ “المجموعة العربية تمثل نحو 350 مليون شخص وتضم في عضويتها 22 دولة بما يمثل قرابة 12 في المائة من العضوية العامة للأمم المتحدة، فضلاً عن أن جانباً كبيراً من أعمال المجلس والقضايا المطروحة على أجندته تتعلق بالمنطقة العربية”.

واعتبر بدر عبد الله المنيخ أن هذا المطلب يتعلق بوجود تمثيل عربي عادل في مجلس الأمن، حيث قال: “المعطيات الجديدة تستدعي تمثيلاً عربياً عادلاً ومتناسباً في مجلس الأمن الموسع بما يضمن طرح وجهة النظر العربية في أعمال المجلس والحفاظ على مصداقية أعماله ومشروعية قراراته”.

ويأتي مطلب الكويت في ظل فشل محاولاتها بحل الأزمة الخليجية وعودة المحاولات الأمريكية بعدها إلى الحل، من خلال محادثات أجرتها مع قطر من جهة ودو الحصار لكن نتيجة الاجتماعات كانت التأكيد على مزيد من التعاون العسكري بين أمريكا من جهة وقطر ودول الحصار (البحرين، السعودية، مصر، الإمارات) من جهة أخرى.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا