أصدر العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، اليوم السبت، أمراً بإعفاء المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني من منصبه، على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول.

وغرد القحطاني، عقب قرار الإقالة بالقول: “أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسمو سيدي ولي العهد الأمين؛ على الثقة الكبيرة التي أولوني إياها، ومنحي هذه الفرصة العظيمة للتشرف بخدمة وطني طوال السنوات الماضية”.

وأضاف القحطاني: “سأظل خادماً وفياً لبلادي طول الدهر، وسيبقى وطننا الغالي شامخاً بإذن الله تعالى”.

وحسب (روسيا اليوم)، فقد ولد القحطاني بالرياض في عام 1978، وحصل على الثانوية العامة من معهد العاصمة بتقدير ممتاز، وبكالوريوس قانون من جامعة الملك سعود، وماجستير من جامعة نايف العربية، تخصص عدالة جنائية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.

كما حصل على دورة تأهيل الضباط الجامعيين في القوات الجوية بتقدير ممتاز، وعمل القحطاني كمحاضر قانون في كلية الملك فيصل الجوية، ثم مديراً لشؤون الأفراد، وشؤون الضباط بالكلية.

وأصبح مستشاراً قانونياً في سكرتارية ولي العهد عام 2003، ومديراً لدائرة الإعلام في سكرتارية ولي العهد عام 2004، ونائباً لمدير عام مركز الأرصاد الإعلامي في الديوان الملكي عام 2005.

كما عمل مستشاراً بمكتب نائب رئيس الديوان الملكي، ومديراً عاماً لمركز الرصد والتحليل الإعلامي في الديوان الملكي، ومستشاراً في الديوان الملكي بالمرتبة الممتازة، إضافة للمهام المُكلف بها.

وتولى القحطاني منصب المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية في الديوان الملكي، وكذلك منصب مستشار في الديوان الملكي بمرتبة وزير، بالإضافة للمهام الموكلة له.

وأعفى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، كلاً من: المستشار بالديوان الملكي في السعودية، سعود القحطاني، ونائب رئيس استخباراتها العامة، أحمد عسيري، من منصبيهما بأمر ملكي على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا