اعتبر عاموس يدلين، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (آمان) أن الضربة الإسرائيلية الأخيرة على سورية لم تكن “روتينية”، وتحمل أهدافاً ثلاثة.

وزعم يدلين، وهو جنرال متقاعد ورئيس مركز دراسات إسرائيلي، في تغريدات نشرها على حسابه في موقع “تويتر”، أن الهجوم الذي وقع فجر اليوم الخميس بالقرب من مدينة مصياف في ريف محافظة حماة، كان “بياناً إسرائيلياً أخلاقياً حول المجزرة بسورية”.

واعتبر أن الهجوم حمل في طياته 3 رسائل مهمة، هي:

1. “إسرائيل” لن تسمح بتعزيز قدرات (القوات الإيرانية) وإنتاج أسلحة استراتيجية.

2.”إسرائيل” تنوي فرض خطوطها الحمراء رغم تجاهل القوى الكبرى لتلك الخطوط.

3. وجود الدفاعات الجوية الروسية لا يمنع وقوع غارات جوية إسرائيلية.

وتابع يدلين أنه الشيء المهم حالياً هو الحد من التصعيد والاستعداد للرد من جانب سورية وإيران وحزب الله وكذلك للمعارضة من جانب روسيا.

وقضى جنديان سورين فجر اليوم جراء غارات إسرائيلية على موقع عسكري بالقرب من مدينة مصياف في ريف محافظة حماة.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/G1LUG

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا