أكدت حركة فتح في “يوم الأرض”، أن الشعب الفلسطيني سيبقى متجذراً منغرساً في أرضه، ثابتاً مدافعاً عن حقوقه الراسخة، محافظاً على أرض الآباء والأجداد.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الجمعة، “إن الشعب الفلسطيني اليوم يضرب أروع معاني العزة والصمود والبقاء والدفاع عن أرضه كما هويته الوطنية، وذلك من خلال بقائه وصموده فوق أرضه ودفاعه عنها، وإصراره على هويته الوطنية الفلسطينية بكل مكوناتها، أمام هذه الهجمة الأميركية على أرضنا ومقدساتنا وعلى كل مكونات موروثنا الثقافي وفي مقدمته القدس”.

وشددت الحركة على أن الشعب الذي نزف جرحه دفاعاً عن الارض في العام 1976، في مرحلة مفصلية، وقدم الشهداء والجرحى، سيبقى أميناً وفياً لكل قطرة دم نزفت فوق هذه الأرض العزيزة التي ترفض كل معاني التهويد والتزوير والإلغاء وشطب الآخر، والاستيلاء على الأرض بالقوة، وسيبقى الشعب الفلسطيني شعباً عظيماً شامخاً عزيزاً فوق أرضه الفلسطينية.

الجدير بالذكر أن “فتح” دعت أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجدهم الى أوسع مشاركة في أحياء هذا اليوم “يوم الارض” إعلاناً بأن مواصلة الدرب مستمرة للوصول للحرية والاستقلال.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا