أعلن المبعوث الأممي الخاص لسورية، ستافان دي ميستورا، اليوم الأربعاء، نيته الاستقالة عن منصبه، نهاية شهر تشرين الثاني المقبل.

وقال دي ميستورا، خلال جلسة بمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، “سأترك منصبي في تشرين الثاني”، مضيفا “أدعو ضامني أستانة للتشاور معي قبل نهاية الشهر في جنيف”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر قولها إن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يبحث عن بديل دي ميستورا.

ونقلت الصحيفة دبلوماسيين قولهم إن وزير الخارجية الجزائري السابق، رمطان لعمامرة، بين لائحة المرشحين لخلافة دي ميستورا في هذه المهمة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة أن “الأمين العام ينتظر الوقت المناسب لإعلان اسم دبلوماسي عربي سيخلف دي ميستورا بعد الحصول على موافقة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وعلى موافقة أيضاً من الحكومة السورية”.

وأوضح المصدر أن “هناك اعتراضات على اسمين اقترحا سابقاً، وهما المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الذي واجه اعتراضات من قبل الحكومة السورية فضلا عن فيتو روسي، والمبعوث الأمم الخاص للعراق يان كوبيتش الذي أبدى الأمريكيون بعض الملاحظات على توليه هذه المهمة، بحسب الصحيفة

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا