قال مسؤول محلي كبير في تنزانيا إن ما لا يقل عن 42 شخصا غرقوا إثر انقلاب عبارة يوم أمس الخميس، في بحيرة فيكتوريا، بينما يخشى مسؤولون محليون من أن عدد الضحايا قد يزيد عن 200.

وقال رئيس شرطة منطقة أوكيريوي، لوكاس ماجيمبي، لـ”رويترز” إنه تأكد مصرع 42 شخصا حتى الآن، وإن مهمة الإنقاذ توقفت حتى بزوغ فجر الجمعة.

وأظهرت التقديرات الأولية أن العبارة “إم.في. نيريري” كانت تقل ما يزيد على 300 شخص.

وقالت وكالة الخدمات الكهربائية والميكانيكية، التي تسير خدمات العبارات، إن العبارة غرقت بعد الظهر على بعد أمتار قليلة من مرساها في منطقة أوكيريوي.

لكن الوكالة لم تحدد العدد الدقيق للركاب، لأن الشخص الذي يوزع التذاكر غرق أيضا مع جهاز تسجيل بيانات العبارة.

وذكرت المتحدثة باسم الوكالة، تيريزيا موامي، أن العبارة خضعت للصيانة في الأشهر الأخيرة، وشمل ذلك إصلاح محركين.

يذكر أنه في عام 1996، أدت كارثة غرق عبارة في بحيرة فيكتوريا بنفس المنطقة إلى مصرع ما لا يقل عن 500 شخص.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا