أعلن مراقب الدولة الأمريكي لويس دودارون اعتزامه، فحص إمكانية وجود تحريض في المناهج الدراسية التابعة للسلطة الفلسطينية.

وبحسب موقع “ان ار جي” العبري: “إن لويس دودارون، أعلن أنه ينوي فحص ما إذا كانت المناهج التي تدرس في المدارس التابعة للسلطة الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، تحتوي على مواد “معادية للسامية” أو تشجيع الإرهاب”.

وأشار الموقع إلى أن إعلان مراقب الدولة جاء في إطار رده على السناتور الأمريكي جيمس ريش رئيس اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة “الإرهاب” في الشرق الأوسط وآسيا، الذي كان توجه بطلب بهذا الخصوص لمراقب الدولة.

من جهتها، السلطة الفلسطينية كانت قد تعهدت منذ عشر سنوات بفحص الكتب المدرسة وإزالة ما يمكن عدُّه “تحريضاً” ضمن المناهج التابعة لها.

وكان السيناتور ريش قد عرض قبل أسبوع أمام اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة “الإرهاب” في الشرق الأوسط وآسيا شهادات حول محتوى المناهج المدرسية في فلسطين.

الجدير بالذكر أن بلدية الاحتلال في مدينة القدس كانت قد أخضعت للرقابة 58 كتاباً تدرس في المدارس التابعة للسلطة الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة، بحجة منع التحريض.

 

رابط مختصر : https://alhadathps.com/eMwQQ

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا