طالب الكرملين اليوم الأربعاء، لندن بالاعتذار من موسكو بعد إعلان المختبر البريطاني الذي أشرف على تحليل المادة المستخدمة بمقتل العميل الروسي “سيرغي سكريبال”.

حيث أعلن المختبر أنه لا يملك دليلاً على أنّ المادة مصدرها روسيا، وقال “ديمتري بيسكوف” الناطق باسم الكرملين في تصريحات له نقلتها وكالات روسية اليوم: “إنّ نظريتهم لن تتأكد بأي حال لأنه من المستحيل أن تتأكد”، وأضاف أنّ وزير الخارجية البريطاني الذي اتهم الرئيس بوتين ورئيسة الوزراء”، عليه بشكل أو بآخر مواجهة زملائهم في الاتحاد الأوروبي، وعليه تقديم اعتذار إلى روسيا.

حيث أعلن مختبر “بورتون داون” البريطاني لعلوم وتكنولوجيا الدفاع (الوسيط المشرف على تحليل المادة السامة) أنّ نتائج تحليل المادة التي سُمم بها الجاسوس الروسي لم تثبت حتى الآن تورط روسيا بالقضية.

ومن جانبه أكّد “غاري آيتكهند” رئيس المختبر العسكري أنّ المادة المستخدمة هي بالفعل غاز أعصاب من نوع “نوفيتشوك” العسكري، مشيراً إلى أنه لم يتمكن من تحديد مصدر تصنيع السم، ولافتاً أنّ تصنيع هذا الغاز يتطلب أساليب متطورة للغاية وقدرات جهة تابعة لدولة.

وإلى ذلك، ماتزال الحكومة البريطانية تحمّل روسيا مسؤولية هذا الهجوم، حيث قالت بأنّ الأبحاث التي أجريت في “بورتون داون” لا تشكل سوى جزء صغير من المعلومات التي تملكها، فيما قال متحدث باسم الحكومة: “نعلم بأنّ روسيا سعت في العقد الأخير، إلى وسائل لإنتاج عناصر سامة بهدف تنفيذ اغتيالات وقد انتجت وخزنت كميات صغيرة من مادة نوفيتشوك”، مشيراً إلى أنّ عمليات الاغتيال التي رعتها الدولة الروسية تعتبر أهدافاً للكرملين بشكل مباشر.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا