ضبطت الأجهزة الأمنية العراقية كميات مختلفة من المواد المتفجرة والخطرة بينها مواد كيميائية ضمن مخلفات تنظيم “داعش”، في مناطق متفرقة شمالي وغربي العراق.

وأعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي، العميد يحيى رسول، في بيان، أن “مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة 20 وبمعلومات استخبارية دقيقة تضبط كدسا يضم 50 قنبلة هاون عيار 120 ملم، و3 عبوات ناسفة ومقذوف حربي من مخلفات عصابات داعش في منطقة بادوش شمالي الموصل، مركز نينوى، شمالي البلاد”.

وأضاف رسول، “تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في الفوج الأول لواء المشاة 39 الفرقة العاشرة، من ضبط حزام ناسف وعبوتين ناسفتين وأجهزة موبايل للتفجير بجزيرة الخالدية في الأنبار، غربي العراق”.

كما أفاد رسول، في بيانين لمركز الإعلام الأمني، في وقت سابق، بأن القوات الأمنية في قيادة عمليات نينوى عثرت على 4 صواريخ يطلق عليها اسم “جهنم”، و8 ألغام مضادة للدبابات تالفة في (قرية عداية) حيث تم تفجيرها موقعياً.

وبين أن القوات من قيادة عمليات نينوى عثرت على 11 عبوة ناسفة محلية الصنع عبارة عن “صفائح” في (قرية قريثاغ) تمت معالجتها.

 

الجدير بالذكر أن مركز الإعلام الأمني، يعلن بصفة يومية، نتائج عمليات نوعية تنفذها الأجهزة الأمنية العراقية في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، في التفتيش وملاحقة فلول وبقايا “داعش” وتدمير أوكاره ومخلفاته.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا