احتفاءاً بيوم الشعر العالمي نظمت الجامعة الأردنية أمس أمسية شعرية شارك فيها الشاعران عبد السلام العطاري وصفوان قديسات.

واستهل مستشار رئيس الجامعة للشؤون الثقافية الدكتور اسماعيل السعودي الأمسية بكلمة أشاد فيها بمكانة الشاعرين وقوة أشعارهما الوجدانية ودورهما في النهضة الشعرية العربية.

وأشار السعودي إلى اهتمام الجامعة بالاحتفاء بيوم الشعر العالمي الذي يصادف الحادي والعشرين من شهر آذار من كل عام, وأعلنته اليونسكو عام 1999 بهدف تعزيز القراءة ونشر وتدوين الشعر في جميع أنحاء العالم.

وألقى الشاعر العطاري القادم من فلسطين مجموعة من قصائده الشعرية منها قصيدة بعنوان الكرامة وأخرى بعنوان الأم تميزت بجماليات متعددة، كما لم تخل من الأوجاع والألآم جراء الاحتلال لفلسطين والحنين للأمهات.

وقرأ العطاري قصائد تعبر عن هويته منها: (ظل, وغنّ لي ، وبعد الحرب)، وقصيدة تيماء التي نظمها أثناء اعتقاله في فلسطين عام 2002.

والعطاري من الشعراء الفلسطينيين البارزين، شارك في تأسيس العديد من المواقع والمجلات على الشبكة العنكبوتية وهو عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

أما الشاعر قديسات الذي شارك في برنامج (أمير الشعراء) الذي تدعمه هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث فتناول في قصائده ذكرى معركة الكرامة الخالدة التي أعادت الروح للأردنيين وللأمة العربية بعد هزيمة سنة 1967.

وقدم قديسات قصيدة عن الأم تناول فيها المعاني والقيم النبيلة لدور الأمهات في تربية الأجيال وترسيخ الأخلاق الحميدة في نفوسهم.

وتغنى قديسات بالجامعة الأردنية لجهودها في دعم الأشقاء الفلسطينيين لمواجهة الاحتلال وتعزيز صمود المقدسيين المرابطين على أعتاب المسجد الأقصى المبارك.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا