الفلسطينيون يستعدون لإحياء جمعة الوفاء للشهداء والجرحى في إطار مسيرات العودة الكبرى، والقوى الوطنية والإسلامية في الضفة المحتلة وفصائل المقاومة في غزة توجه دعواتها للمشاركة الواسعة في المسيرات ومواصلة التحرك من دون تراجع.

يستعد الفلسطينيون اليوم الجمعة لإحياء جمعة الوفاء للشهداء والجرحى في إطار مسيرات العودة الكبرى، مع بدء الغزيين بالتوافد منذ الصباح إلى نقاط التجمع، فيما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن استنفار عال لدى جيش الاحتلال.

وقد وجهت القوى الوطنية والإسلامية في الضفة المحتلة وفصائل المقاومة في غزة دعواتها إلى الفلسطينيين للمشاركة الواسعة في المسيرات ومواصلة التحرك من دون تراجع.

بالتوازي، تنعقد في إسطنبول اليوم قمة إسلامية طارئة لبحث الخطوات من أجل الدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس، ويرتقب أن تقدم باكستان اليوم إلى مجلس حقوق الإنسان مشروع قرار يدين الاستخدام غير المتناسب والعشوائي للقوة من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

مشروع القرار سيقدم باسم المجموعتين العربية والإسلامية والدول الداعمة للقضية الفلسطينية ويدعو الى إيفاد لجنة دولية مستقلة على وجه السرعة للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان والقانون الدولي، كما يطالب سلطات الاحتلال بوقف فوري وتام لحصار غزة.

من جهته، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قادة الدول العربية إلى اتخاذ موقف حازم يضع حداً للانحياز الأميركي إلى الاحتلال.

وفي رسالة إلى القادة العرب في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين طالب اسماعيل هنية برفض الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال وبالوقوف ضد محاولات بعض الدول للتساوق مع نهج الإدارة الأميركية، مشدداً على ضرورة إعلان إنهاء الحصار المفروض على غزة منذ 12 عاماً.

هذا وطالب وزراء الخارجية العرب بتأليف لجنة تحقيق دولية في استشهاد ستين فلسطينياً برصاص الاحتلال في غزة. وفي ختام اجتماع طارئ في القاهرة قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن المجموعة العربية في الأمم المتحدة ستتحرك في أكثر من اتجاه للتوصل إلى تحقيق قانوني جاد في الفعل الإسرائيلي.

وفي السياق، حمّل المرشد الإيراني السيد علي خامنئي الولايات المتحدة وحلفاءها مسؤولية الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين. وفي كلمة له اتهم الدول الإسلامية بالتقصير وبعدم اتخاذ خطوات ضرورية لوقف الجرائم الإسرائيلية، وقال”فلسطين ستتحرر من الأعداء وستكون القدس عاصمة لها، لا يمكن لأميركا ولا لأتباعها ولا لمن هم أكبر منها ولا لمن هم أصغر منها تغيير هذه الحقيقة وهذه السنة الإلهية”.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/CalMa

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا