كشفت دراسة ألمانية حديثة أهمية زاوية التصوير عند التقاط صورة الـ “سيلفي”، كونها تنقل موقفاً معيَّناً عن صاحب الصورة، إذ لم تعد مجرد صورة فقط يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركتها مع الأصدقاء.

ونشر باحثون من جامعة “بامبرغ” الألمانية، دراسة علمية حول الصور الذاتية لمعرفة الـ “سيلفي” الجيد، والطرق المثلى لالتقاطه، إضافة إلى تأثيره على المتلقي والانطباع الذي يخرج به مَن يشاهده.

وخلصت الدراسة إلى أن تأثير الـ “سيلفي” يختلف حسب زاوية التصوير والوضعية التي يتم فيها التقاط الصورة، وذلك بعد أن وزعوا 300 صورة “سيلفي” على عدة أشخاص، وطلبوا منهم تصنيف أصحابها بحسب: هل هم أذكياء، أم مسيطرون، أم جذَّابون وبين الباحثون أن المتلقي يجد صور الـ “سيلفي” للنساء مثيرة وجذابة عندما يبرز النصف الأيسر من وجههن في الصورة، في حين عندما يحوِّلن النصف الأيمن من الوجه في اتجاه الكاميرا، يظهرن للمتلقي بأنهن ذكيات.

وفسرالطبيب النفسي توبياس شنايدر، أسباب الاختلاف في تفسير صور الـ “سيلفي” إذ أعاد أحد أسبابها إلى الإدراك البشري، مبيناً أن الجانب الأيسر من الوجه يثير مشاعر التعاطف لدى المتلقي، وعندما تكون الجهة اليمنى هي المهيمنة، فإن ذلك يعطي انطباعاً لمشاهد الصورة بأن الشخص ذكي.

وأشار الباحثون إلى أن موضع الوجه وزاوية التقاط الـ “سيلفي” لهما تأثير على المشاهد، حتى بين الرجال، لكنَّ ذلك التأثير ليس بالدرجة نفسها مقارنة مع النساء.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/LTHrP

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا