التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان، زعيم حزب العمل في الكيان الإسرائيلي، “آفي غباي”.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني: “إن الملك عبد الله أكد خلال استقباله غباي ضرورة إعادة إحياء عملية السلام، استناداً إلى حل الدولتين، ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

في حين أكد زعيم “حزب العمل الإسرائيلي”، أن موضوع “السلام”، كان الموضوع المركزي الذي تباحثا فيه.

وأضاف “غباي”، في حديث إذاعي الثلاثاء، أنه “يُؤمن بتسوية إقليمية سياسية مع الدول العربية، تُفضي إلى التوصل لاتفاق لانفصال إسرائيل عن الفلسطينيين، على أساس دولتين لشعبين” وفق تعبيره.

وكان “غباي” قد أعرب في لقائه مع الملك الأردني في عمّان، عن تقديره “لأهمية اتفاقية السلام بين إسرائيل والأردن، ولجهود الملك الموصولة من أجل تعزيز الاستقرار في المنطقة” حسب وصفه.

بدوره، قال العاهل الأردني: “إن الدولة الفلسطينية التي ستقوم في المستقبل، ستعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل” في تطبيع علني جديد بين الجانبين، منوهاً إلى أن “مسألة القدس، يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي، على أساس حل الدولتين”.

يذكر أن الملك الأردني يخشى من تطبيق أحد الحلول التي عرضها ترامب والتي تنص على إنشاء كونفدرالية فلسطينية-أردنية يتحمل فيها الأردن المنهك اقتصادياً أعباء أكثر من 5 ملايين فلسطيني لإنشاء دولة للكيان الإسرائيلي مستقلة عن الفلسطينين.

 

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا