أعلنت وسائل إعلام كورية عن أن الزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ أون” أشرف بنفسه على إطلاق الصاروخ الباليستي المتوسط المدى هواسونج-12.

حيث اعتبر كيم التجربة خطوة أولى لعملية عسكرية ضد “الاحتلال” الأميركي في المحيط الهادي، قائلاً: “التدريب الحالي لإطلاق صاروخ باليستي مثّل حرباً حقيقية، وهو الخطوة الأولى من العملية العسكرية للجيش الشعبي الكوري، في إشارة للجيش الكوري الشمالي في المحيط الهادئ ومقدمة جادة لاحتواء غوام”.

فيما هددت بيونغ يانغ بإطلاق 4 صواريخ في البحر قرب منطقة غوام الأمريكية الشهر الحالي.

من جهته مجلس الأمن ندد بالإجماع الخطوة المذكورة، مطالباً بيونغ يانغ بالكف عن إطلاق مزيد من الصواريخ والتخلي عن أسلحتها وبرامجها النووية

وتعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بأنه سيفعل ما في وسعه لحماية المواطنين، في حين حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن بيونغ يانغ، ستواجه “النار والغضب” إذا هددت مصالح الولايات المتحدة.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أطلقت أمس صاروخاً بالستياً جديداً، مرّ على شمال اليابان قبل أن يسقط في المحيط.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا