أكدت صحيفة إسرائيلية، أن التحضيرات تجري لعقد جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في قطاع غزة، بمشاركة ممثلين عن الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي ودول عربية، دون أي تمثيل رسمي للسلطة الفلسطينية.

وجاء في البيان الذي نشره البيت الأبيض، أمس، أن النقاش سيكرس للبحث عن حلول للوضع الاقتصادي، الأمني والإنساني في قطاع غزة، وسيكون أكبر ممثل أمريكي يشارك في المناقشة هو “جارد كوشنير” مستشار وصهر الرئيس دونالد ترامب، ومن المتوقع أن يمثل الكيان الإسرائيلي في هذا الحدث، منسق نشاطات الحكومة “الإسرائيلية” في المناطق الفلسطينية، المدعو “يوآب مردخاي”.

وقال البيت الأبيض: “إن “كوشنير” وكبار أعضاء مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض سيقدمون مقترحات محددة تساعد سكان غزة”، وأنه سيشارك في اللقاء أيضاً كبار المسؤولين في وكالة المساعدات الحكومية الأمريكية، USAID، التي تدير حاليا برنامج مساعدات للفلسطينيين.

ومن المتوقع أن يتحدث مبعوث ترامب الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط، “جيسون غرينبلات”، وقال “غرينبلات” أمس الأول: “إن حل الوضع في غزة أمر ضروري بالنسبة لأمن إسرائيل ومصر، وهو أمر ضروري لتحقيق اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، الذي يجب أن يشمل الفلسطينيين في كل من غزة والضفة الغربية”، حسب قوله.

ويوم أمس، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الخطة على وشك الانتهاء، وأنه لا يتوقع أن تتضمن التزاماً صريحاً بحل الدولتين، وإنما “بالخطوات التي قد تمكن هذا الحل”.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/QZn1o

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا