تستضيف البحرين في الرابع والعشرين من حزيران الجاري، وفداً “إسرائيلياً” ضمن اجتماعات لجنة التراث العالمي التي تنظمها “اليونيسكو” بالتعاون مع هيئة البحرين للثقافة والآثار، إلى جانب مئات المختصين بالتراث العالمي.

ونقلت صحيفة “أخبار الخليج” البحرينية، أن الاجتماعات ستكون برعاية ملكية من العاهل البحريني، حمد بن عيسى آل خليفة.

وقال مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار د. منير بوشناقي للصحيفة: “إن البحرين ستتجنب إعطاء الاجتماعات أي طابع سياسي رغم المشاركة الإسرائيلية”، مضيفاً أن “لجنة التراث العالمي في المنظمة تسعى إلى تجنب السياسية” وفق تعبيره.

ولفت بوشناقي إلى أن “الإسرائيليين تجاوزوا العمل الدبلوماسي في العام الماضي، ودخلوا في مناوشات خلال الاجتماعات على خلفية قضايا القدس المحتلة والخليل”.

وعن الحضور الإسرائيلي، قال بوشناقي: “إن الاجتماع دولي، وإن أي دولة في الأمم المتحدة لها الحق في المشاركة، بما فيها إسرائيل”، بحسب قوله.

وبالرغم من أن البحرين ليست لها علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”، فإن مسؤوليها أجروا منذ بداية الألفية عدة لقاءات واتصالات مع مسؤولين إسرائيليين، كان آخرها زيارة وفد يقوده حاخام أميركي يُدعى مارك شناير المروّج للتطبيع بين “إسرائيل” ودول الخليج تحت غطاء التسامح الديني، زيارة تلاها إعلان الملك البحريني إنشاء مركز للتعايش السلمي يضم أعضاءً من هذا الوفد.

رابط مختصر : https://alhadathps.com/1fEIs

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا