أصيب عشرات المواطنين، مساء اليوم الاثنين، جراء اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين والمساندين للمسير البحري الثالث عشر لكسر الحصار على الحدود البحرية شمال قطاع غزة.

وأفاد مصدار محلية، بأن بحرية الاحتلال اعترضت المراكب المشاركة في المسير وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والرصاص الحي على المشاركين في اسناد المسير على الشاطئ الشمالي لقطاع غزة، ما أدى إلى إصابة 78 مواطنا منهم 22 بالرصاص الحي .

وأشارت المصادر الى أن الشبان أشعلوا الإطارات لإسناد المسير البحري الثالث عشر على الحدود البحرية شمال قطاع غزة.

في سياق متصل، قالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار: “إن الفعاليات الشعبية هدفها كسر الحصار ورفض المعاناة المفروضة على شعبنا”.

وأضافت الهيئة، أن الفعاليات الشعبية تمثل عمق الوعي الفلسطيني بحجم المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وأطلقت هيئة الحراك الوطني منذ نحو 3 شهور عدة رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، إلا أن الاحتلال يعمل على إفشالها واعتقال من على متنها.

ويعاني قطاع غزة من تردي كبير في الأوضاع الاقتصادية والإنسانية، جراء الحصار المفروض من الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 2006، والإجراءات العقابية التي يفرضها رئيس السلطة محمود عباس منذ عام ونصف.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا