كشفت دراسة حديثة مولتها “يوتيوب” عن امتلاك الرموز التعبيرية “الإيموجي” تأثيراً سلبياً على كتابة اللغة الإنجليزية، وذلك لاعتماد الشباب عليها في تواصلهم مع بعضهم البعض.

وبينت الدراسة التي شملت استطلاع آراء 2000 بريطاني، تراوحت أعمارهم بين 16 و65 عاماً، أن 94 في المائة منهم، يعتقدون بتراجع مستواهم في الاستخدام الصحيح للغة الإنجليزية وكتابة كلماتها، بينما أشار 4 من بين 5 أشخاص من الشباب إلى أنهم يعانون من تدهور في لغتهم أيضاً.

وأرجع أكثر من ثلث الذين استطلع آراءهم في الدراسة، تدهور لغتهم الإنجليزية، إلى الاعتماد بشكل كبير على “الإيموجي”، وذلك بحسب ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وأوضحت الدراسة أيضاً، أن أكثر من نصف البريطانيين البالغين غير واثقين من تمكنهم من قواعد اللغة والإملاء الصحيحة، بينما أشارت نسبة 75 في المائة من الشباب إلى استعانتهم بالإيموجي في تواصلهم مع بعضهم البعض، هذا إلى جانب اعتمادهم على ميزة التصحيح التلقائي، وتوقع النص والكلمات، عند الكتابة باستخدام الهواتف المتحركة، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الحديثة.

ونتيجة لهذا التراجع في مستوى اللغة عند البريطانيين، ارتفعت مشاهدات الفيديوهات التعليمية الخاصة بتعلم اللغة الإنجليزية وقواعدها الصحيحة على “يوتيوب”، منذ أبريل 2017، بنسبة 126 في المائة.

هذا وتستخدم الرموز التعبيرية “الإيموجي”، لأكثر من 6 مليارات مرة يومياً، وتعتبر اللغة الأسرع انتشاراً في العالم.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا