شدد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش على تمسكه بحل الدولتين فلسطين و”إسرائيل” كسبيل لحل النزاع، مؤكداً أن البناء الاستيطاني يشكّل “عقبة” كبيرة أمام السلام.

والتقى غوتيريش، في زيارته الأولى إلى الشرق الأوسط منذ توليه منصبه، برئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، بعد لقائه أول أمس الاثنين بمسؤولين إسرائيليين.

وقال الأمين العام في مؤتمر صحفي مشترك مع الحمد الله: “أريد أن أعبر بقوة عن التزام الأمم المتحدة الكامل والتزامي الشخصي الكامل بالقيام بكل شيء من أجل تحقيق حل الدولتين”، مشدداً على أن الحل الوحيد هو حل الدولتين.

ويبدو حل الدولتين ميتاً نسبياً مع استمرار “إسرائيل” في مصادرة الأراضي والبناء الاستيطاني الكثيف، والانقسامات في صفوف الفلسطينيين بسبب النزاع بين حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا