يستعد أعضاء الكنيست الإسرائيلي لاقتحام باحات الأقصى غداً الثلاثاء، وسط دعوات مقدسية إلى شد الرحال للمسجد، بهدف إعماره والحفاظ عليه، وصد أي اعتداء محتمل يمكن أن يتعرض إليه.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الشرطة ستشرع صباح غد بتنفيذ برنامج تجريبي لاقتحام الوزراء وأعضاء الكنيست للأقصى، وذلك تنفيذًا لقرار سابق لـ”نتنياهو” برفع الحظر عن ذلك.

وذكرت أن عدداً من أعضاء الكنيست من أحزاب اليمين يستعدون ليكونوا أول من سيقتحمون المسجد الأقصى، فيما ستراقب شرطة الاحتلال ردود فعل الفلسطينيين على هذه الاقتحامات.

وبيّن ضابط الكنيست “يوسف غاريف” أنه فإنه سيتم السماح لأعضاء الكنيست اليهود باقتحام الأقصى من باب المغاربة خلال ساعات الصباح، بدءاً من الساعة 07:30 صباحاً حتى الـ11:00 ظهراً.

ورغم إجراءات الاحتلال، إلا أن عشرات المصلين الفلسطينيين توافدوا منذ الصباح إلى المسجد، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وسط تعالي أصواتهم بالتكبير رفضاً لتلك الاقتحامات.

هذا وتواصل شرطة الاحتلال التحضيرات والاستعدادات لتوفير الأجواء التي تمكن أعضاء الكنيست من اقتحام ساحات الأقصى غداً الثلاثاء، بموجب قرار صادر عن رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو”.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا