كشف “هاينز يواكيم فاتسكه”، الرئيس التنفيذي لنادي “بوروسيا دورتموند” الألماني، عن الأسباب الحقيقية لإقالة “توماس توخيل”، رغم تحقيق لقب كأس ألمانيا قبل أيام قليلة.

وقال “فاتسكه” في بيان نشرته صحيفة “سبورت بيلد” الألمانية: “لم نر أسسًا للتعاون منبثقة من القيم الأساسية والولاء والثقة والاحترام”.

وأضاف “رأينا بأن التعاون الناجح لم يعد ممكنًا، وبعد مناقشات عديدة ومكثفة تم اتخاذ قرار إقالة توماس توخيل بالإجماع”.

وأوضح “نحن نضع مصلحة النادي قبل كل شيء، الأمر ذاته ينطبق على مايكل زورك (المدير الرياضي) ورئيسنا رينهارد روبال”.

وأتم “نحن نختلف عن الأندية أو الشركات الأخرى، فالنتائج ليست كل شيء، بل القيم والعمل الجماعي والولاء والثقة”.

وكانت العلاقة توترت بين المدرب وإدارة النادي، منذ مباراة “موناكو”، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، نيسان/ أبريل الماضي، حين تعرضت حافلة دورتموند لـ3 تفجيرات، ما أدى لإصابة المدافع، مارك بارترا.

وتم تأجيل المباراة إلى اليوم التالي، إلا أن هذا الأمر أدى إلى انتقادات واسعة من اللاعبين وتوخيل، الذي أشار إلى أن إدارة النادي لم تأخذ برأيه، عندما وافقت على إقامة المباراة بعد 24 ساعة على الاعتداء، ما رآه معظم المتابعين سبب رحيل توخيل عن الفريق.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا