تقدمت شركة أبل بنحو عامين عن منافسيها، بمجال صناعة أجهزة هواتف أندرويد الذكية.

وأشار تقرير جديد، الى أن استخدام أبل لتقنية  الإستشعار الثلاثي الأبعاد المتقدمة والتي تعرف بإسم “TrueDepth” مع الهاتف “iPhone X” في العام الماضي، سمح للشركة الأميركية بالتقدم على الشركات المصنعة لأجهزة الأندرويد بنحو عامين في هذا الجانب.

ووفقا للتقرير، فانه يتعين على معظم الشركات المصنعة لأجهزة الأندرويد الإنتظار حتى العام 2019 على الأقل للتوصل إلى تقنية مماثلة لتقنية “TrueDepth” من حيث الدقة والكفاءة.

وتتيح تقنية الإستشعار الثلاثي الأبعاد “TrueDepth” والمسؤولة عن خاصية “Face ID” في الهاتف “iPhone X” تعزيز البنية الأمنية للأجهزة، بما في ذلك تأمين عمليات الدفع. وإلى جانب خاصية “Face ID”، فقد قامت شركة آبل كذلك بالإستفادة من تقنية “TrueDepth” لتطوير خاصية الرموز التعبيرية الثلاثية الأبعاد “Animoji” التي تقوم أساسا بتكرار حركات وجه المستخدم.

وتتوقع مؤسسة “Gartner” المتخصصة في بحوث السوق أن 40 في المئة من جميع الهواتف الذكية التي سيتم شحنها في العام 2021 ستضم كاميرات ثلاثية الأبعاد والتي ستكون مفيدة أيضا لتجارب الواقع المعزز الجديدة. ويقول عدد من موردي المكونات لوكالة الأنباء رويترز بأن الإختناقات فيما يخص إنتاج المكونات الرئيسية ستؤخر التبني الجماعي لتقنية الإستشعار الثلاثي الأبعاد حتى العام المقبل.

وإذا كانت التوقعات صحيحة، فيمكن للشركات المصنعة لأجهزة الأندرويد أن تكون بعيدة بنحو عامين تقريبًا عن شركة آبل فيما يخص هذا الجانب نظرًا إلى أنها تواجه صعوبات في تأمين جهاز تسليط أشعة الليزر والذي يعد جزءًا هامًا في تقنية “TrueDepth” التابعة لشركة آبل. وفي الوقت نفسه، وقعت شركة آبل صفقة بقيمة 390 مليون دولار أمريكي مع شركة “Finisar” التي تشرف على تصنيع هذا المكون في شهر ديسمبر من العام الماضي لتأمين ما يكفي من الإمدادات من هذا المكون.

وتتنبأ شركة “Viavi”، وهي واحدة من أكبر موردي المرشحات الضوئية لوحدات الإستشعار الثلاثي الأبعاد، بأن واحدة من الشركات المصنعة لأجهزة الأندرويد يحتمل أن تطلق هاتفًا ذكيا مزودًا بتقنية الإستشعار الثلاثي الأبعاد في نهاية هذا العام، ولكن من المرجح أن يكون حجم الوحدات المنتجة منخفضًا.

اترك الرد

أرجو كتاية تعليقك
الرجاء كتابة الاسم هنا